منتديات اللجين

منتديات اللجين

منتديات علمية فكرية ثقافية فنية اجتماعية ورياضية
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدكتورة هدى عبد الناصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روعة
المديرة ..~
المديرة ..~
avatar

عدد المساهمات : 359
نقاط : 928
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/07/2009
الموقع : لندن

مُساهمةموضوع: الدكتورة هدى عبد الناصر   الأربعاء يوليو 29, 2009 3:53 am

نود أن نعرف كيف كان يتصرف الرئيس عبد الناصر الأب مع أولاده؟
- أبي حُرم من الأسرة في طفولته لأن والدته توفيت وهو فى عمر الثامنة، وبالتالي كانت الأسرة مهمة جدا بالنسبة له، لذلك كنا محظوظين به كأب لأنه كان يهتم بنا كثيرا، وكنا نشعر بالأمان لوجوده بالقرب منا داخل الأسرة، ولاشك أن نشأة الإنسان فى أسرة متماسكة مثل أسرتنا تلعب دورا كبيرا فى اتزان شخصيته عندما يكبر، والحمد لله كانت طفولتنا سعيدة.
أنت: هل كان يهتم الرئيس عبد الناصر بأبنائه رغم المسؤوليات الكبرى الملقاه على عاتقه؟
نعم كان والدي مشغولا بمسؤولياته معظم الوقت، لكن وقت فراغه كان يخصصه كله لنا
أنت: هل كان شديدا في معاملتكم؟
- لا بالعكس لم يكن شديدا أبدا، لكن نظرة منه لأي منا كانت مؤثرة جدا.
أنت: هل كانت له توجيهات أثناء الدراسة؟
الدراسة كانت مهمة والدتي، وكانت مثل أي أم في ذلك الوقت تذاكر لأبنائها، ولم تكن الدروس الخصوصية موجودة آنذاك، ولكن كنا - أحيانا- نحصل على دروس في اللغات لأننا كنا ندرس في مدارس عربية، وكانت الظروف تفرض علينا مقابلة الأجانب، وكان والدي يحضر معنا حفلات المدرسة وكان يتصرف في هذه الحفلات البسيطة كأب وليس كرئيس للجمهورية، كما أن المدارس التي كنا نتعلم بها كانت عامة وبسيطة وكان الآباء يحضرون الحفل ويجلسون على مقاعد خشبية بسيطة، وأتذكر أن والدي كان يحضر حفلات المدرسة الخاصة بنا حتى التحاقنا بالمرحلة الثانوية.
أنت: وهل كان للرئيس عبد الناصر نصائح لكم في الدراسة؟
- كان يريدنا أن نتفوق بالاعتماد على أنفسنا وليس لأننا أبناء رئيس الجمهورية، ولو كنا نجحنا بتوجيهات رسمية ما كنت استطعت الوجود اليوم في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، والدي كان يحب التفوق ولم يتدخل في تحديد مستقبلنا الدراسي، فترك عبد الحكيم وخالد لدراسة الهندسة - بينما دخلت منى الجامعة الأمريكية لأنها لم تحقق مجموعا عاليا في الثانوية العامة ولم يكن أمامها إلا تلك الجامعة. أما عبد الحميد فكان يريد أن يصبح طيارا لكن والدتي احتجت كأي أم تخاف على أولادها فالتحق بالكلية البحرية.


كان كل منا يشعر أنه
المفضل لدى أبيه
أنت: هل كان يكافىء المتفــوق منكم؟
نعم كان يشتري لنا الهدايا عندما نكون من الأوائل في الدراسة، ومازلت أحتفظبهداياه حتى الآن، وكان يفرح بشدة لتفوقنا، وكان يلوم من يحقق نتائج سيئة.
أنت: هل نستطيع القول إن الرئيس جمال عبد الناصر يقرّب أحد أبنائه ويبعد الآخرين؟
- كان والدي يعاملنا كلنا مثل بعض، وكان كل منا يشعر أنه المفضل لدى أبيه، ولم يفرق بيننا في المعاملة أبدا.
أنت:هل كنت تشعرين بأن شخصا معينا هو الأقرب لوالدك من بين معارفه وزملائه أو رؤساء الدول الأخرى؟
- كنا نحضر أحيانا مقابلات والدي مع رؤساء الدول مثل تيتو ونهرو، وكانوا يأتون ومعهم عائلاتهم فكنا نستقبلهم لكن أقرب شخص له من أعضاء مجلس قيادة الثورة كان المشير عبد الحكيم عامر، وبعض رفاقه من المجلس والذين كانوا زملاءه أيضا في الجيش وكانوا يتزاورون معنا في البيت، فقد كانوا زملاءه في السلاح قبل الثورة، وكانت والدتي تعرف زوجاتهم منذ فترة سابقة على قيام الثورة.
أنت: وما الدول التي زرتها مع والدك؟
- ليست كثيرة، فقد زرت بعض الدول مثل يوغوسلافيا لأنني كنت طالبة تحتاج وقتا لمذاكرة دروسها، وكنت خلال هذه الزيارات أتصرف بصورة رسمية لكن هذا لا يمنع وجود مواقف خلف الكواليس كنا نحكى عنها عندما نعود.
أنت: ماذا كانت تفعل أسرة الرئيس عبد الناصر عندما يحل فصل الصيف؟
كنا نذهب إلى الإسكندرية وكان والدي يأتي إلينا في نهاية الأسبوع - ثم يمكث معنا في إجازة لمدة أسبوع أو عشرة أيام متواصلة.


يحرص على
تناول طعام الغداء معنا
أنت: رغم مسؤوليات الرئيس عبد الناصر، هل كان يحرص على تناول الطعام مع الأسرة؟
- كان حريصا على تناول طعام الغداء معنا، وكنا ننتظره ولو تأخر كنا نتناول بعض الطعام حتى مجيئه لنجتمع معه على وجبة الغـذاء لأنه لم يكن يتناول معنا طعام الإفطار بسبب ذهابنا لمدارسنا أو خروجه مبكرا عن موعد استيقاظنا فى بعض الأحيان.
أنت: كيف كان يقضي الرئيس عبد الناصر وقت فراغه؟
- لم يكن لديه وقت فراغ كبير بسبب مسؤولياته، لكن عندما كان يتوافر له بعض الوقت كان يمارس هواياته .كان يتوافر له بعض الوقت كان يمارس هواياته مثل القراءة في مواضيع مختلفة غير السياسة المشغول بها طوال الوقت، كان مشتركا في مجلات عديدة من بينها مجلات أمريكية وأوروبية، ومجلات عن التصوير، ومجلة National Geographic وفي الصيف كان يمارس هوايته التي يحبها كثيرا وهي السباحة، ويمارس لعبة التنس، وتنس الطاولة والشطرنج، ولذلك كنا مثل أبينا نتجمع باستمرار حول القراءة وممارسة الرياضة كما أن والدي كان يحرص في الصيف على مشاهدة السينما وكان لدينا في المنزل جهاز عرض سينما، وكان والدي يحب سماع أغاني أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفريد الأطرش، وسماع الموسيقى الكلاسيكية ومازلت أحتفظ بالإسطوانات التي كان يحبها.


والدتي ضحّت كثيرا
أنت: كيف كان الرئيس عبد الناصر يقضى يومه؟
- كان يبدأ يومه بالاستيقاظ في السابعة صباحا ثم يقرأ الصحف قبل نزوله إلى عمله
ثم يعود لتناول الغداء معنا ثم يعود ثانية لعمله.
أنت: وسط مسؤوليات الرئيس ومشاغله، أين كانت زوجته؟
والدتي ضحت كثيرا حتى منذ وقت سابق لقيام الثورة فالإعداد لثورة يوليو 1952 كان يأخذ وقتا طويلا من والدي وكان ذلك يأتي على حسابها كزوجة وأم، فقد كان أبي يعتمد عليها في تربيتنا أثناء انشغاله، والشيء نفسه حدث أثناء الفترة التي قضاها في حرب فلسطين قبل الثورة، كانت تتحمل مسئوليتنا بمفردها لأن والديها كانا متوفيين وكان لها شقيق واحد - فاعتمدت على نفسها في تربيتنا، وحتى بعد قيام الثورة كان والدي مشغولا معظم الوقت بعمله أيضا.
أنت: وماذا عن نشاطها العام بصفتها زوجة لرئيس الجمهورية؟
كانت تشارك فى الاستقبالات الرسمية لرؤساء الدول الذين كانوا يصطحبون زوجاتهم وتخرج بصحبتهن، وكان لها نشاط عام لكن محدود مثل مرافقة رؤساء الدول، فقد كان اهتمامها الأول بأسرتها، وبالذات بوالدي الذي كانت حياتها تدور حوله.
أنت: من خلال لقاءاتكم مع رؤساء الدول الأخرى، هل نشأت بينكم وبين أسرهم علاقات صداقة؟
- ليس كثيرا، فمثلا ابنة خروشوف وجهت لي الدعوة لزيارة الاتحاد السوفيتي في
يناير 1963، وكنا نلتقى ببعض أبناء الرؤساء عندما يأتون لزيارة مصر مثل أولاد الرئيس لومومبا وأولاد بعض الشخصيات الوطنية مثل أبناء رفعت الحاج سري وناظم الطبقجلي اللذان قتلا في العراق، ولا أنسى مقابلتنا واستضافتنا للمناضلة الجزائرية جميلة بوحريد.
أنت: عندما فكرت الدكتورة هدى في الزواج، هل تدخل الرئيس عبد الناصر لكي يفرض عليها عريسا بمواصفات خاصة أو طلب من العريس تنفيذ شروط معينة؟
- لم يتدخل مطلقا في اختياراتنا لأزواجنا أنا وأختي منى، فكل منا اختارت زوجها بنفسها ورفض قبول مبدأ الشبكة وكان يقول عنها إنها تقليد رأسمالي وتسبب إرهاقا ماديا للعريس ولذلك تزوجت أنا وأختي بدون شبكة زواج، ولم يضع أي شروط أمام العريس.


علاقته عادية بأزواج بناته
أنت: وكيف كانت علاقته بأزواج بناته؟
- كانت علاقة عادية جدا مثل علاقة أي أب بأزواج بناته.
أنت: كيف عاشت الدكتورة هدى جمال عبد الناصر أحداث العدوان الثلاثي سنة 1956؟ وهل شعرت بالخوف؟
- أثناء العدوان الثلاثي كنت طفلة صغيرة، وما أذكره عن أيام هذه المعركة أننا انتقلنا من بيتنا القريب من مطار ألماظة إلى منزل آخر فى منطقة الزمالك بعد أن رفض والدي انتقالنا خارج القاهرة حتى نكون مثل باقي سكان العاصمة الذين لم يغادروها بسبب العدوان الثلاثي وظللنا في الزمالك حتى وقف إطلاق النار ثم عدنا إلى منزلنا. أما والدي فلم يكن معنا في الزمالك لأنه منذ اليوم الأول للعدوان الثلاثي انتقل إلى مقر مجلس قيادة الثورة في الجزيرة وسط القاهرة وظل مقيما في المجلس حتى وقف إطلاق النار، ورغم انشغاله بإدارة المعركة إلا أنه كان يتصل للاطمئنان علينا.
أنت: وكيف تقضي الدكتورة هدى عبد الناصر وقت فراغها؟
- أقضيه في الرياضة كالمشي والسباحة والتمارين الرياضية والتنس، بالإضافة لقراءات مختلفة، كما أحب تنسيق الحدائق وزراعتها وهي تأخذ وقتا كبيرا مني إنها هوايتي الوحيدة التي تبعـدني عن المكتبات بجوها المغلق، ففي الحدائق استنشق الهواء النقي، كما أنني أهوى سماع الموسيقى الكلاسيكية ويشاركني زوجي هواية الرياضة لكنه لا يهوى تنسيق الحدائق مثلي.
أنت: هل تشجعـين كرة القدم؟
- قليلا … في الماضي كنت أتابعها وكنت أشجع نادي الزمالك.
أنت: والرئيس عبد الناصر كان يشجع أي فريق؟
كان يشجع ./>الفضائيات عرفتنا
بالثقافات العربية
أنت: هل تشاهدين السينما؟
- أتتبعها على قدر المستطاع ، كما أتابع المحطات التليفزيونية الفضائية، وهي تلعب دورا مهما في نقل ثقافات الشعوب، وعن طريقها أصبحنا نعرف فنون وأغاني السعودية ودول الخليج والتي لم نكن نعرف عنها الكثير من قبل، والآن أصبح للأغاني الخليجية سوقا في مصر لأن الناس تعرفت عليها من خلال الفضائيات، ومنذ أيام كنت أشاهد قناة فضائية سعودية فشاهدت سيدات سعوديات يتحدثن في بعض الموضوعات بدرجة عالية من الثقافة والفهم.
أنت: هل تدخلت في توجيه أولادك لدراسة معينة؟
لا…فكل منهما درس ما يحبه - ابنتي هالة درست الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وابني جمال درس الهندسة بجامعة القاهرة.
أنت: بماذا تنصحين أي فتاة؟
- طبقا لخبرتي في الحياة أؤكد أن الطموح عندما يكون على حساب الأسرة فإن الإنسان من الصعب أن يكون سعيدا عندما يكبر في السن، فمثلا أنا من جيل ووالدتى من جيل آخر، جيلها لم يكن يعمل بينما جيلنا كان لديه الطموح في العمل والدراسة، ولكن عندما يحدث تعارض بين الطموح والأسرة، يجب على المرأة أن تقوم بعملية توازن لمصلحة الأسرة.
أنت: هل تتجمع أسرة الرئيس عبد الناصر باستمرار؟
- لكل منا حياته، ووالدي ترك لنا ميراثا من العلاقات الاجتماعية حافظنا عليه، ونحن نتجمع في عطلة نهاية الأسبوع وفي رمضان.
أنت: هل الدكتورة هدى عبد الناصر قريبة من الناس العاديين؟
- أنا قريبة جدا من تلاميذي وأحاول بقدر الإمكان إفادتهم لكن ليس لي أي نشاط سياسي، كما أن لديّ أسرتي وهي تحتاج للكثير من وقتي لأنها تأتي في المرتبة الأولى في حياتي وقبل عملي، وأعتبر أي شخص لم ينجح في حياته الخاصة ولم ينجح أبناؤه لن يحقق له نجاحه في العمل تعويضا عن فشله في حياته الخاصة أو عند عدم نجاح أولاده، ولقد رفضت فرصا كثيرة في دراستي وفي العمل بالخارج من أجل الحفاظ على أسرتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://f30arab.ahlamontada.net
احلى الايام



عدد المساهمات : 218
نقاط : 432
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/07/2009
العمر : 30
الموقع : السعودية

مُساهمةموضوع: رد: الدكتورة هدى عبد الناصر   الأربعاء يوليو 29, 2009 11:23 am

شكرا على المقابلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدكتورة هدى عبد الناصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اللجين :: ..(المنتديات الاسرية والاجتماعية).. :: شؤون نواعم-
انتقل الى: